Menu

بقرب حلول شهر رمضان الكريم بنك الشفاء المصري يستهدف محافظة المنيا بقوافل الرمد.

بقرب حلول شهر رمضان الكريم بنك الشفاء المصري يستهدف  محافظة المنيا بقوافل الرمد.

 

فى أطار خطة بنك الشفاء المصري فى تطبيق برنامج إعادة الأبصار على المحافظات المستهدفة اكد فريق إدارة القوافل الطبية على ان بنك الشفاء المصري ينطلق بخطوات ثابتة فى تطبيق برنامج إعادة الأبصار على أرض الواقع , البرنامج الذى يستهدف المرضى غير القادرين و الذين طالما عانوا من مشاكل فى الأبصار وفى هذه القوافل قام بنك الشفاء المصري بأستهداف محافظة المنيا و بالأخص مركز مغاغة و مركز أبو قرقاص حيث أنطلقت قافلة بنك الشفاء المصري بعد البحث و الدراسة من قبل إدارة الأستكشاف ببنك الطعام المصري وتم تحديد مجلس ميانة مركز مغاغة و التنسيق مع مستشفى دار العيون بالدقى لكونها المكان الاقرب للحالات وأختيار الوحدة الصحية بزاوية الجدامى لأقامت القافة لكونه المكان الانسب من حيث الموقع والمساحة , وقد تم أستهداف 450 مريض فى هذه القافلة وبعد التحضير الكامل للقافلة تم الانطلاق من امام مخازن بنك الشفاء المصري يوم الأربعاء 26/4/2017 فى تمام الساعة الخامسة صباحاً والتحرك لمركز مغاغة بالمنيا ومنها الى الوحده الصحية بزاوية الجدامى و الوصول الساعة الثامنه و النصف صباحاً للأشراف و تحديد مسار المرضى وقد تم الكشف على 546 مريض تم عمل 220 نظارة طبية سوف يتم تسليمها خلال الاسبوعين من تاريخ القافلة و تم أجراء 90 عملية رمد مختلفة جارى تنفيذها و أجراء 20 فحص و أشعة جارى تنفيذها.

وفى صباح اليوم الثانى قام بنك الشفاء المصري بالأنطلاق الى مركز أبو قرقاص لأستكمال خطة بنك الشفاء المصري فى إعادة الابصار المرضى غير القادرين وبعد التنسيق مع قسم الأستكشاف ببنك الطعام المصري لأمداد بنك الشفاء بمكان لأقامة القافلة تم تحديد مجلس قروى بنى موسى – مركز أبو قرقاص لإقامة القافة لكونها المكان الأنسب من حيث الموقع و المساحة وقد تم التنسيق مع مستشفى دار العيون لأمداد بنك الشفاء المصري بالأطباء و الفنيين اللازمين لأقامة القافلة وذلك لقربها من مكان القافلة و سهولة أحضار المرضى وقد تم أستهداف 500 مريض من هذه القافلة بعد البحث و الدراسة وبعد البدء فى القافلة  تم الكشف على 616 مريض و تم عمل 330 نظارة و 106 عملية رمد مختلفة و 30 فحص و أشعة وقد شارك بالقافلة أ/نادر عباس من إدارة التنفيذية و أ/ماهروحيد و أ/ محمد حمدى و أ/محمد شوقى الادارية .

Share this Post!

About the Author : Ahmed El Reedy


Related post

  TOP