Menu

“القومى للكبد” و”بنك الشفاء” يدرسان مصادر تمويل جديدة لجراحات زراعة الأعضاء

يدرس المعهد القومى للكبد مع بنك الشفاء إيجاد أليات تمويل جديدة لإجراء جراحات زراعة الكبد للمرضى غير القادرين، ويعتزم «القومى للكبد» إنشاء وحدة إستقصاء لمرضى الكبد قبل نهاية ديسمبر المقبل، ويوقع بنك الشفاء بروتوكول تعاون مع التأمين الصحى خلال أيام قليلة.

قال الدكتور محمد إسماعيل عميد المعهد القومى للكبد لـ «البورصة» إنه جار التواصل مع عدد من الجهات حالياً منها «بنك الشفاء» لإيجاد مصادر تمويل للتمكن من إجراء عمليات زراعة الكبد للمرضى.

وأوضح أن المعهد بدأ استخدام تكنولوجيا «نانو نايف» لعلاج أورام الكبد الدقيقة، وهو جهاز يتواجد فقط فى معهد الكبد القومى ومعهد الأورام على مستوى الجمهورية.

تابع أن هذا الجهاز يعالج الحالات التى لا تصلح لها الجراحة أو الحقن الكيميائى أو التردد الحرارى نتيجة الإصابة ببؤر أورام بالكبد يصعب الوصول لها.

قال إن جهاز «نانو نايف» تمكن من معالجة 5 مرضى، وسيتم الإعلان عنهم خلال أيام، ولا تتعدى تكلفة الجهاز 2 مليون جنيه فى حين أن علاج مرضى الأورام تصل إلى 30 مليون جنيه.

ذكر أن المعهد يعتزم إنشاء وحدة استقصاء لسحب المياه من مرضى الكبد دون جراحات قبل نهاية ديسمبر المقبل، وجارى دراسة استخدام تكنولوجيا جديدة لاستئصال الأورام بدون عمليات جراحية.

وقال محمد فرغلى المدير التنفيذى لبنك الشفاء، إن البنك يتعاون مع المعهد القومى للكبد بشكل مستمر، وجار حالياً مناقشة تمويل جراحات زراعة الكبد.

ذكر أن البنك ساهم فى تطوير 40 وحدة صحية ما بين مستشفيات وعيادات حكومية بتكلفة تقدر بنحو 8 ملايين جنيه، على رأسها مستشفى الدمرداش والعريش العام.

أشار إلى أنه تم تشكيل ائتلاف من 5 جهات ابرزها «مصر الخير» و«بنك الشفاء» و«بنك الطعام» للقيام بالأعمال المختلفة لمساعدة الفقراء والمرضى.

قال إن هذا الاتتلاف يعتزم توقيع بروتوكول تعاون مع «التأمين الصحى» خلال أيام قليلة لمساعدة المرضى لإجراء عمليات زراعة قوقعة الإذن على نفقة الدولة.

أوضح أن البروتوكول يساهم فى رفع عدد المرضى الذين يزرعون القوقعة على نفقة الدولة من 1000 حالة فقط يقوم بهم التأمين الصحى سنوياً إلى 1300 حالة، على أن يصل هذا العدد إلى 2000 مريض خلال العام المقبل.

لفت إلى أهمية دور المجتمع المدنى فى مكافحة الأمراض ومعالجة المرضى من الفيروسات، وأن مصر لا توجد بها إحصائيات دقيقة نحو عدد مرضى الكبد أو الأورام لعدم وجود مراكز أبحاث متخصصة فى ذلك.

أوضح أن البنك يتعاون مع وزارات الصحة والتربية والتعليم والتضامن والتعليم العالى ويقوم التعاون مع وزارة الصحة على التنسيق فى علاج حالات محددة من المصابين بفيروس سى وتطوير الوحدات الطبية.

وقال فرغلى إن «بنك الشفاء» أجرى 200 عملية رمد وعند فحص المرضى تم اكتشاف إصابة 50 حالة منهم بفيروس سى و10 حالات فقط كانت تعرف إصابتها.

Share this Post!

About the Author : Ahmed El Reedy


Related post

  TOP