Menu

الامطار لا تمنع اهالى محافظة مطروح من التوافد على قافلة بنك الشفاء المصرى وبنك الشفاء يستجيب لمرضى مركز سيوة.

بالتنسيق مع قسم الأستكشاف ببنك الطعام المصري لإمداد بنك الشفاء المصري بمكان لأقامة قافلة طبية داخل محافظة مطروح فى أطار خطة بنك الشفاء المصري لتغطية كافة محافظات مصر بقوافل الرمد  كانت هذه الكلمات التى بدأ بها أ/محمد فرغل المدير التنفيذى لمؤسسة بنك الشفاء المصري الحوار الصحفى عن قافلة بنك الشفاء المصري الى محافظة مطروح وقد أكد سيادته  انه رغم الطقس السئ بمحافظة مطروح وسقوط الامطار بشدة مما ادى الى انقطاع شبكات المحمول ,  قامت إدارة القوافل الطبية بمؤسسة بنك الشفاء المصري بأطلاق قوافل الى محافظة مطروح ومركز سيوة فى أطار تنفيذ سياسة المؤسسة للوصول الى المرضى غير القادرين, وقد أكد سيادته على ان رغم ظروف الطقس الغير مستقر بمحافظة مطروح توافد اهالى مطروح مما يدل على حاجتهم الشديدة لمثل هذه القوافل , وقد أخذت القافلة مستشفى مطروح العام مكان للكشف و صرف العلاج مجاناً لهم وأجراء العمليات الجراحية مجاناً للمرضى غير القادرين لأنها كانت المكان الأنسب من حيث الموقع و المساحة لخدمة مركز مطروح والقرى التابعه لها والجدير بالذكر ان القافلة أستمرت لمده يومان من العمل الشاق حتى يتم الكشف على كل المرضى المتوافدين على مقر القافلة بمستشفى مطروح العام وتم التنسيق مع مستشفى دار العيون بالقاهرة لأمدادنا بالأطباء و الفنيين اللازمين للكشف و أجراء العمليات الجراحية بمستشفى مطروح العام , وقد كان العدد المستهدف من القافلة 600 مريض ولكن على خلاف كل التوقعات كانت نتيجة القافلة عكس المتوقع حيث تم الكشف على 965 حالة وتنفيذ 58 عملية جراحية للمرضى التى كانت تستدعى حالتهم التدخل الجراحى وسوف يتم تحويل 125 حالة الى القاهرة لأجراء الفحوصات الطبية للأطمئنان عليهم , وقد تم عمل 410 فحص للمرضى ضعاف النظر وسوف يتم تسليم النظارات لهم حين الأنتهاء منها وبعد متابعة العمليات و صرف العلاج اللازم للمرضى تم الانتقال الى مركز سيوه بمحافظة مطروح للأنتقال الى الجزء الثانى من قوافل بنك الشفاء المصري الى محافظة مطروح , حيث ان مركز سيوه من المراكز البعيدة عن مركز المحافظة وكانت نتيجة الأستكشاف انه تبين ان اهالى مركز سيوة فى أحتياج شديد لقوافل بنك الشفاء المصري حيث تبين من القافلة  انه تم الكشف على 560 حالة مريضة رغم ظروف الطقس البارد  وقد تم أجراء 35 عملية جراحية , كما ان النظارات لم يتم تسليمها بعد حيث تم عمل كشوفات و فحوصات على 400 مريض فقط و سوف يتم تسليم النظارات لهم فور الانتهاء من تجهيزها.

هذا غير 100 حالة تم تحويلهم الى محافظة القاهرة لأجراء الفحوصات و العمليات الجراحية و قد يكون هذا الرقم صغير اذا تم مقارنته بالقوافل السابقة و لكن عندما نرجع الى تعداد السكان بمركز سيوة و المسافات التى قطعها الاهالى للوصول الى مقر القافلة نجد انه رقم كبير جدا

هذا بالاضافة الى ان كل الحالات التى تم الكشف عليها هى حالات تحتاج الى عمليات او علاج او نظارة و ليس حالات تحاول الاستفادة من القافلة لانها مجانية. و هو ناتج من مصداقية الاهالى فى قوافل بنك الشفاء المصري التى تطوف جميع انحاء الجمهورية .

Share this Post!

About the Author : Ahmed El Reedy


Related post

  TOP